•  متن
  • سه شنبه ۸ مهر ۱۳۹۳

    وبعبارة اخرى: متعلق اللحاظ يكون معدوما في نظر الملاحظ، ليوجده باللحاظ المؤثر في الإيجاد، لا مفروض الوجود بأسبابه; ففرض تعلق اللحاظ بالموجود - أي بصورة منتزعة مما في الخارج - فرض غناه عن هذا اللحاظ; وفرض تأثير هذا اللحاظ، فرض معدومية متعلقه في نظره في الخارج، ولا يمكن أن يرى الملاحظ شيئا واحدا، موجودا في الخارج ومعدوما، مترشحا عن لحاظه وغير مترشح عنه، من دون فرق بين كون وجود الصورة وذيها متقارنين أو لا; فلا يمكن أن يكون انتزاع الصورة، الذي هو عين اللحاظ، علة ومعلولا في نظر الملاحظ; فحيث إنه شرط الوجود، علة; وحيث إنه متأخر عن الوجود، معلول في نظر المستعمل.
    فهذا ما يجري في إشكال اجتماع اللحاظين في لفظ واحد شخصي، ودفعه.